امدرمان انترنت

مركز ثقافي وسياسي وإعلامي سوداني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مقاطعة الإنتخابات الصورية إحدي وسائل العصيان المدني!!عرمان محمد احمد...........................

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]


مقاطعة الإنتخابات الصورية إحدي وسائل العصيان المدني!!


عرمان محمد احمد



الإنهيارات ولإنكسارات والهزائم و الجرائم الكبري،التي إرتكبت ضد الإنسانية، علي طول التاريخ البشري، وقع معظمها عندما تجاهل الناس واجباتهم الإنسانية، ونسوا مسؤولياتهم الأخلاقية او الوطنية، و عندما انشغلوا عن القضايا الجوهرية، بأخري هامشية أو إنصرافية.



فلسفة النضال السلمي



من أهم الواجبات الأخلاقية للإنسان عدم التعاون مع الشر. والتراث الإنساني في هذا الصدد حافل بالكثير من التجارب، والحِكم المتوارثة عبر الحقب والأجيال، و هو يزخر بالمعارف الثرة، التي يتداولها الناس، في مختلف الأزمان والبلدان. والإنسان قد لايملك دفع كل الشرور في هذا العالم، لكن بوسعه دفع الشر بعدم التعاون مع الأشرار. و لا مجال للحياد في مواجهة الظلم، لأن الحياد في هذه الحالة يعني الإنحياز للظالم. النضال السلمي ضد الظلم هو واجب كل إنسان. هذه هي القاعدة التي تأسست عليها مفاهيم المقاومة السلمية وفلسفة العصيان المدني. و النضال السلمي ضد الظلم يشمل الرفض والمقاطعة، وعدم الإنصياع او التعاون، مع أي أنشطة غير مشروعة أوقوانين ظالمة، أومطالب و أوامر شريرة، تأتي من فرد اوجماعة، او حكومة مستبدة، أو سلطة إحتلال.



و لما كانت الحكومات من صنع البشر، فإن الحاكم الذي يتولي أمور الناس، ينظر اليه بوصفه بشر عادي يخطئ ويصيب، ومن هنا يجب عصيانه عندما يتصرف بشكل مخالف للضمير(أطيعوني ما اطعت الله فيكم فإن عصيته فلا طاعة لي بينكم). إذن علي المواطن ان لا يحترم القانون غير المحترم، او يطيع الحكومة الفاسدة والظالمة،لسبب بسيط هو أنها حكومة غير جديرة بالإحترام. كما ان الظالم لا يدعمه الا ظالم مثله، ولا يمنحه شرعية غير مستحقة سوي المفلسين فكرياً وسياسياً، وعديمي الضمير وأعمياء الوطنية. اما المواطن الحر فليس بوسعه غير الوقوف في وجه الظلم، ومقاطعته عندما يكون الظلم حاكم.



المقاطعة نوع من التصويت ضد الإستبداد



المقاطعة من أهم اسلحة العصيان المدني والمقاومة السلمية. و هي تتخذ صوراً عدة، و أساليب شتي، بدءاً بمقاطعة بعض البضائع والسلع والمنتجات،وانتهاء بمقاطعة الإنتخابات. وبطبيعة الحال لا يمكن مقاطعة الإنتخابات في ظل حكم ديمقراطي عادل و مستنير، يستمد شرعيته من الشعب. لكن مقاطعة الإنتخابات تصبح من اوجب الواجبات، عندما تجري الإنتخابات بقصد تزييف إرادة الشعب، بواسطة سلطة مستبدة، اونظام حكم يستمد شرعيته من قعقعة البنادق. حينئذ تصبح المقاطعة هي العلاج، وقد تكون من انجع أساليب إستعادة الحرية والديمقراطية. خاصة عندما تجري الإنتخابات في غياب الحريات. العصيان المدني يصبح في هذه الحالة ضرورة، ووسيلة فعالة لإعادة الأمور الي نصابها. و يبدأ الـتصحيح بتغيير القوانين الجائرة وإستعادة الحقوق الأساسية. وتبعاً لذلك
ستتحقق تلقائياً، الحرية والديمقراطية و العدالة والنزاهة، المطلوبة في الإنتخابات.




عند مقاطعة الإنتخابات لا يمكن ان يقع اللوم علي المواطنين الذين يرفضون الإنصياع للقوانين و الأوضاع التي تريد السلطة المستبدة تكريسها، كأمر واقع. وانما يلحق اللوم بالحكومة التي فرضت القوانين والأوضاع الجائرة. المقاطعة ايضاً نوع من التصويت علي الحكومة الفاسدة، به تظهر قوة النفوذ الشعبي، في مواجة الحكم الديكتاتوري. كما أنها إستفتاء تتأكد به حقيقة هامة هي ان السلطة الحقيقية، هي سلطة الشعب. و يمكن ان تصبح المقاطعة ضمانة للديمقراطية، ونزاهة الإنتخابات في المستقبل، كما يمكن ان تكون وسيلة فعالة للتغيير المرتقب.

وحتي لو فاز المستبدون في الإنتخابات المغشوشة، سيسهل تجريدهم من شرعيتهم الزائفة في المدي القريب. وذلك بالإستمرارفي المقاومة السلمية للتزوير والفساد. وهكذا يتمهد الطريق امام الإنتخابات الديمقراطية التي تستند علي حكم القانون العادل. مقاطعة الإنتخابات تعني كذلك ان المواطن الحر، ليس بحاجة لأن يكون وكيلاً للظلم والفساد،حتي لو لم يتمكن من المواجهة الواضحة والعاجلة لنظام الحكم السيئ. العصيان المدني في هذه الحالة، ضرب من التحلي بفضيلة الشجاعة، ومنهج للأحرار به تتأكد معاني الديمقراطية الحقيقية، وترسي مفاهيم جديدة، في فلسفة الحكم الصالح. و أهم معاني الديمقراطية الحقيقية، هو ان السلطة العليا، هي سلطة المواطنين العاديين، ابناء وبنات البلد.


عرمان محمد احمد
‏17‏/01‏/2010



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصيان المدني .. سلاح الثورة البيضاء ضدالظلم والقوانين الجائرة


الجمعة, 01 يناير 2010 14:10



العصيان المدني نوع من الإحتجاج السلمي، علي الإستبداد والظلم، والرفض الإيجابي للقوانين الجائرة، وإنتهاك حقوق الإنسان وحرياته الدستورية، وغير ذلك من الإجراءات السلطوية التي تتنكب العدالة، وتمتهن كرامة المواطن. كما يمكن ان ينطوي العصيان المدني علي أهداف سياسية مثل الإستقلال والحرية والوحدة والسلام،و مضامين إجتماعية كالمساواة بين المواطنين، و محو الفوارق وعدم التمييز السلبي بينهم، إضافة للمطالب الإقتصادية المشروعة، كالتعليم والصحة والعمل والغذاء والماء والكهرباء، وغيرذلك من ضروريات الحياة.

كلمة المدني تشيرالي التمدن والرقي. و العصيان هنا يعني التعبير المسالم عن الخلاف، بين الأقلية المتسلطة والأغلبية المقهورة. وفي هذا السياق يلتزم المحتجون التزاماً جماعياً، بعدم اللجوء الي العنف في التعبير عن مطالبهم المشروعة. كما ان قيادة العصيان المدني قيادة جماعية، فكأن كل مواطن هو القائد المباشر، لحركة العصيان والمقاومة الشعبية الإيجابية.الواقع أن العصيان المدني هو سلاح الثورة البيضاء، التي ينشد ثوارها الإنعتاق، من إسار الحيف والظلم المـهين. وتعتبر قوة الإجماع والإرادة الجماهيرية المستعصية علي الكسر،هي المحركات الأساسية لهذه الثورة السلمية. هذه القوة والإرادة تجليها الحكمة المأثورة:تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً. ثوار هذه الثورة البيضاء يضعون أهدافهم نصب أعينهم بإستمرر. فهم يكسرون حواجز الصمت، عن طريق آليات الحوار المتجدد، والمناقشات الجماهيرية الواسعة، حول القضايا والمطالب الجماهيرية. كما يعمدون الي كشف خداع السلطة المستبدة. و مقاومة وفضح الكذب والتضليل. ومناهضة تقييد الصحافة وحرية الكلمة. وحجب المعلومات. و تغييب الوعي. ويتصدون بإستمرار لمحاولات الدفاع عن القوانين الجائرة. وكبت الحريات العامة، وما الي ذلك من أحابيل الديماغوغين وسدنة الإستبداد. وعندما تأتي الحكومات الديمقراطية الي الحكم عن طريق الأغلبية الحقيقية الواعية، وتنتهج سياسات مقبولة، وتسن قوانين عادلة،تقل او تنتفي الحاجة، بطبيعة الحال، لسلاح العصيان المدني. لكن عندما تأتي الحكومات عن طريق القوة العسكرية، أو عن طريق الأغلبية المزورة، فأنها تنتهج حتماً سياسات فاسدة، و تسن تشريعات رديئة تفارق الحق ومبادئ العدالة. كما انها لن تتورع عن مصادرة الحريات والحقوق الدستورية. لكن المواطن الحر لا يدع الطغاة يستعبدون قومه، ويستبيحون وطنه، و يتسلطون علي مقدرات البلاد. كما انه لا يتهاون في حماية الحرية و الدفاع عن الحقوق المشروعة. المواطن الحر، يستطيع علي الدوام إستخدام سلاح العصيان العصيان المدني، ضد انظمة الحكم الغاشمة، وحكومات الأغلبية المزورة، التي تكرس الديكتاتورية والشمولية، وتحيل الديمقراطية الي أكذوبة كبري.



تهب عواصف العصيان المدني الإحتجاجية، ذات المضامين السياسية و الإجتماعية والاقتصادية، نتيجة للنضال السلمي الطويل، و المثابرة علي تحدي القوانين والأوضاع المرفوضة. وعندما يشهر كل مواطن سيف الرفض القاطع، للخنوع والخضوع والتسلط، و يعلن عن إباءه للمهانة وذل الإستكانة، تشتعل جذوة العصيان المدني. ويزداد لهيبها إشتعالاً بإزدياد حدة المواجهة، بين القاعدة الشعبية العريضة، والقلة الفوقية المتسلطة. والعواقب الحتمية لهذه الثورة، هي حرق الفساد. وسقوط الإستبداد. وتقويض أركان الطغيان. ثورة العصيان المدني البيضاء، عمادها القاعدة الشعبية العريضة. هي ثورة تستمد شرعيتها من حقيقة ان الشعب هو صاحب السيادة ومصدر السلطة و حامي الحقوق. العصيان المدني بهذا المعني،حق دستوري، و ممارسة ديمقراطية كبري بها تتنزل معاني الحرية والسيادة الشعبية، وتتجسد عدلاً وسلاماً علي أرض الواقع، السياسي والإقتصادي والإجتماعي. ثم أن الممارسة الديمقراطية في جوهرها، عمل يهدف الي تقليص سلطة الأقلية، كي تزيد مشاركة الغالبية العظمي من افراد الشعب، في إدارة الشؤون العامة. وبأندياح دائرة هذه الممارسة الدستورية الديمقراطية،تنحسر سلطة الأقلية الـمتسلطة، بينما تعلو بإستمرار رايات الحرية، وتنمو وتزدهر سلطة الشعب. نواصل ...

عرمان محمد احمد

‏أول يناير‏/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى